مساعدة

من نحن

نحن مجموعة مؤلفه من عشر منظمات سورية، تعمل بالتعاون مع المركز الدولي للعدالة الانتقالية، لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان، ودعم المجموعات المهمشة والضحايا، وجعل أصواتهم مسموعة، والدعوة إلى تحقيق الديمقراطية والعدالة في سوريا.

من خلال التوقيع على هذه العريضة

أتعهد بدعمي مشروع "أنقذوا المدارس السورية"

أؤمن بضرورة العمل معاً لتأمين مستقبل أكثر أمناً للأطفال مثل نادين وملايين السوريين الآخرين الذين تأثروا جراء تدمير المدارس والابتعاد المطوّل عن حقهم في التعليم وعدم الحصول على حياة خالية من الخوف؛

أطلب من ممثلي حكومة دولتي وممثلي الدول الأخرى، وكذلك من الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى التي تتمتّع بالسلطة أن تتصرّف فوراً لحماية المدارس في سوريا وإنقاذهم؛

بالأخص أدعوا هذه الجهات إلى:

  • 1. وقف قتل وجرح الأطفال وغيرهم من المدنيين
  • 2. حماية المدارس من الاستهداف والتدمير والاستغلال العسكري
  • 3. محاسبة مرتكبي الهجمات على المدارس
  • 4. الإقرار علناً بالأضرار والبحث عن سبل لتوفير العدالة والتعويض للضحايا

التوقيع على العريضة

المنظمات المشاركة

Badael

Badael
Halaskargazi Cad. N: 27, D8 Sisli, Istanbul, Turkey
oula.ramadan@badael.org
+905534649745
www.badael.org
Twitter  

CCSD

CCSD
info@ccsd.ngo
www.ccsd.ngo
Facebook  

Dawlaty

Dawlaty
Beirut - Mar Mkhail - Armenia Street
ahmad@dawlaty.org
www.dawlaty.org

Lawyers and Doctors for Human Rights (LDHR)

Lawyers and Doctors for Human Rights (LDHR)
Gaziantep-Turkey
oco@ldhrights.org
+905558980189
Facebook  

Start Point

Start Point
Gaziantep-Turkey
soha@start-point.org
+00905511518985
https://twitter.com/search?q=%23StartPoint11
Facebook  

Syrian Institure for Justice (SIJ)

Syrian Institure for Justice (SIJ)
Gaziantep-Turkey
info@syrianjustice.org
+3422205741
www.syrianjustice.org
Facebook  Twitter  Google+&nsbp; Youtube  

Syrian Network for Human RIghts (SN4HR)

Syrian Network for Human RIghts (SN4HR)
info@sn4hr.org
+905061202970
http://sn4hr.org/
Facebook  Twitter  

The Day After (TDA)

The Day After (TDA)
Pürtelaş Hasan Efendi Mahallesi, Cihangir Caddesi, No:3 , D:1 Istanbul, Turkey
info@tda-sy.org
+902122523812
http://www.tda-sy.org/
Facebook  Twitter  

Violations Documentation Center (VDC)

Violations Documentation Center (VDC)
2,cours de riv, ch-1204 genev
+905433766220
Facebook  

Women Now for Development

Women Now for Development
Paris, 9 Villa d’Este - tour Mantoue 75013
Info@women-now.org
https://women-now.org/
Facebook  Instagram  

International Center for Transitional Justice

International Center for Transitional Justice
40 Fulton St, Floor 20 - New York, NY 10038
info@ictj.org
+1 9176373800
https://www.ictj.org/
Facebook  Twitter  

ما هو مشروع "أنقذوا المدارس السورية"؟

يهدف مشروع "أنقذوا المدارس السورية" إلى المساهمة في وقف الهجمات على المدارس والمؤسسات التعليمية من خلال تسليط الضوء على عواقبها العميقة والطويلة الأجل على مستوى الأفراد والمجتمعات، وعرض الحلول المبتكرة للمجتمعات المحلية والمرنة وكذلك الكشف عن النتائج القانونية المترتبة للهجوم على المدارس وتدميرها.

نسعى إلى حشد الدعم للمحاسبة في سوريا وحث المجتمع الدولي وصناع القرار على تطوير وتبني سياسات وإجراءات ملموسة لحماية الأطفال والسكان المدنيين ووقف الهجمات على المدارس ومعالجة تأثيرها.

في الصورة حنين 11 سنة، تحمل رسم خريطة سوريا باكية في مدرسة بكري قدورة في دمشق سوريا، 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2016. (يونيسف/ المالك)

big pic

Photo credit: Haneen, 11, holding up her drawing of a map of Syria crying, at the Bakri Kaddoura school, Damascus, the Syrian Arab Republic, 10 November 2016. (UNICEF/ Al- Malek)

أين تكمن أهمية حماية المدارس؟

ابتداء من عام 2011، تم استهداف المدارس وتدميرها من قبل جميع أطراف النزاع السوري. وقد وثقت مجموعتنا ما مجموعه 292 1 اعتداء على المدارس السورية منذ بدء النزاع. وقدرت الأمم المتحدة في نهاية عام 2014 أنه تم إغلاق أو تضرر أو استخدام 4072 مدرسة كمأوى من قبل النازحين نتيجة للنزاع. بينما يضع آخرون الرقم أعلى من ذلك.

هذه الهجمات لم تدمر المرافق التعليمية فحسب، بل تسببت أيضاً في أذى بدني ونفسي طويل الأمد للأطفال، والأهالي، والعائلات، والمعلمين، ومزقت مجتمعات بأكملها. الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية التعليمية داخل سوريا ستحتاج إلى عقود لإصلاحها؛ أما الأضرار التي لحقت بملايين الأرواح فلا يمكن إصلاحها أبداً.

تقول نادين البالغة من العمر 10 سنوات، والتي تعرضت لغارة جوية في مدرستها: "أحب المدرسة حقًا، ولكن في اللحظة التي أصل فيها إلى المدرسة وحتى أتركها، أشعر بالتوتر، وأخشى دائمًا أن تأتي الطائرة أثناء وجودنا في المدرسة". نادين والتي لا تزال تحمل الخوف والصدمة معها اضافت "في كل مرة أسمع صوت الطائرة، أتذكر يوم المجزرة".

وقد تفاقمت العواقب الرهيبة التي لا حصر لها للهجمات على المدارس وعلى الأطفال مثل نادين وغيرهم من الأشخاص الذين تعرضوا للصدمة، والتشويه، والقتل بسبب عدم وجود استجابة حقيقية لمعالجة احتياجات الضحايا والمطالبة بالعدالة والعمل الفعال لوقف الهجمات وحماية الأطفال والمدنيين الآخرين من الصراع.