© Syrian Institute for Justice

دراسات الحالة

في إطار الجهود المبذولة لتوثيق الهجمات الوحشيّة على المدارس في سوريا وطبيعتها غير المشروعة بحسب قسم التحليل القانوني، اخترنا التركيز على مجموعتين من دراسات الحالة أو الهجمات المحدّدة.

 

وتهدف مجموعة الحالات السبعة الأولى المعروضة في قسم التحليل القانوني من التقرير إلى لفت الانتباه إلى سمات وأنماط الانتهاكات المرتكبة ضدّ المدارس والأطفال في سوريا، وإيضاح كيف يمكن لها أن تمثّل انتهاكات خطيرة للقانون الدولي الإنساني.

 

يسلّط كلٌّ من الحالات السبعة المختارة للتحليل القانوني الضوء على انتهاكات خطيرة لالتزامات حماية الأطفال والمدنيّين والأعيان المدنيّة أثناء النزاعات المسلّحة، بما فيها الالتزامات المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني والقانون الجنائي الدولي وقانون حقوق الإنسان، كما وفي القواعد العرفيّة الراسخة، بما فيها تلك الواردة في اتّفاقيّة حقوق الطّفل، وفي اتّفاقيّات جنيف المؤرخة 12 آب/أغسطس 1949 وبروتوكوليها الإضافيين المؤرخين 1977.

 

ارتفعت نسبة وفيات الأطفال بصورة مطّردة من 8.9% من مجموع وفيّات المدنيّين في عام 2011، لتسجّل مستوى مقلقًا بلغ 23.3% في عام 2016. وبصورة إجماليّة، يعني ذلك أنّ حوالي 17,401 طفل قُتِلوا بسبب العنف المباشر.

pic

حاس

في عام 2016، كانت تُعتبر حاس، في محافظة إدلب الجنوبية، أكثر أمناً من العديد من المواقع الأخرى في سوريا بسبب غياب الجماعات المسلحة عنها. ولهذا السبب، استقر هناك حوالي 10،000 نازح سوري من المناطق الأخرى - حوالي ثلث سكان حاس - كما أفادت لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بالجمهورية العربية السورية. ولكن في 26 تشرين الأول/أكتوبر 2016، أدت غارة جوية على مجمع من خمس مدارس إلى مقتل حوالي 41 مدنياً بما في ذلك 22 طفلاً على الأقل. اعتبر هذا واحداً من أعنف الهجمات على المدارس التي أشارت إليها التقارير

اقرأ أكثر
pic

عنجارة

تقع قرية عنجارة في ريف حلب، على بعد حوالي 10 أميال شمال غربي حلب. في صباح يوم 11 كانون الثاني/يناير 2016، شُنَّت عشرات الهجمات على ثلاث مدارس في القرية.

 

وقد تعرّضت المدارس للقصف بينما كان الطلاب يجرون امتحاناتهم الفصلية. سجّل كلّ من مركز توثيق الانتهاكات في سوريا والمعهد السوري للعدالة مقتل 20 مدنيًا (19 طفلًا وأستاذ واحد) نتيجة الغارات الجوية، فيما سجّل آخرون وقوع عدد أكبر من الخسائر، بلغت 35 شخصًا، من بينهم 17 طفلًا. وتشير بعض التقارير الإخبارية إلى أن هذا العدد يشمل عدداً من الأطفال الذين ينتمون إلى عائلات نازحة ويرتادون تلك المدرسة. كما تضرّرت المنازل المجاورة في هذا الهجوم.

اقرأ أكثر
pic

عين جالوت

تقع مدرسة عين جالوت الابتدائية في حي الأنصاري الشرقي في حلب، والذي عانى الكثير من الخسائر في النزاع السوري.

في 30 نيسان/أبريل 2014، كانت المدرسة تعج بالأهالي والأطفال الذين تجمّعوا لحضور معرض لأعمال الطلاب الفنية تحت عنوان "بصمة أمل"، يصوّر تجاربهم في النزاع.

اقرأ أكثر